ندوة بعنوان "ابن النفيس عالماً ومبدعاً"

2018-04-24

برعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة أقامت وزارة الثقافة وبالتعاون مع وزارة الصحة احتفالية تكريمية بمناسبة الذكرى السبعمئة والخمسين (٧٥٠عاماً) على نبوغ العالم والفيلسوف العربي السوري ابن النفيس بعنوان «ابن النفيس عالماً ومبدعاً» والتي تقام على قائمة احتفاليات الذكرى العالمية لليونسكو للعامين ٢٠١٨ - ٢٠١٩م وذلك صباح اليوم الثلاثاء في مكتبة الأسد الوطنية.
وفي كلمته خلال الافتتاح تحدث الأستاذ توفيق الإمام معاون وزير الثقافة ممثلاً راعي الاحتفالية قائلاً: أبو الحسن علاء الدين بن أبي الحزم الخالدي المخزومي القرشي الدمشقي الملقب بابن النفيس، هو عالم موسوعي وطبيب له إسهامات كثيرة في الطب، وهو مكتشف الدورة الدموية الصغرى ، وأحد رواد علم وظائف الأعضاء في الإنسان .حيث وضع نظريات يعتمد عليها العلماء إلى الآن . عُين رئيساً لأطباء، مصر ويعتبره الكثيرون أعظم فيزيولوجي العصور الوسطى، كتب العديد من الأعمال في الفلسفة ودرس اللغة والمنطق والأدب . وتابع معاون الوزير عند انتقال ابن النفيس للقاهرة عمل في المستشفى الناصري ، كان لابن النفيس مجلس في داره يحضره امراء القاهرة ووجهاؤها وأطباؤها، ولم تقتصر شهرته على الطب فقط ، بل كان يُعد من كبار علماء عصره في اللغة والفلسفة والفقه والحديث لابن النفيس صفات ومآثر ميزته عن غيره من العلماء في مختلف المجالات منها: • دعا ابن النفيس إلى التحرر من الأفكار المغلوطة والتي كان غيره من العلماء يخشى انتقادها ومخالفتها ، وبذلك كسر طوق التقيد بها • جمع ابن النفيس بين مختلف العلوم بشكل منسجم ومتوازي شبه ابن النفيس بأنه موسوعة علمية متحركة ،وذلك لبراعته في فن المداواة يعتمد ابن النفيس فر طريقة علاجه على تنظيم الغذاء للمرضى اكثر من اعتماده على الأدوية والعقاقير من مؤلفاته :الموجز في الطب، المهذب في الكحل المجرب : وهو


Share