ندوة بعنوان "ابن النفيس عالماً ومبدعاً"

2018-04-24

برعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة أقامت وزارة الثقافة وبالتعاون مع وزارة الصحة احتفالية تكريمية بمناسبة الذكرى السبعمئة والخمسين (٧٥٠عاماً) على نبوغ العالم والفيلسوف العربي السوري ابن النفيس بعنوان «ابن النفيس عالماً ومبدعاً» والتي تقام على قائمة احتفاليات الذكرى العالمية لليونسكو للعامين ٢٠١٨ - ٢٠١٩م وذلك صباح اليوم الثلاثاء في مكتبة الأسد الوطنية.
وفي كلمته خلال الافتتاح تحدث الأستاذ توفيق الإمام معاون وزير الثقافة ممثلاً راعي الاحتفالية قائلاً: أبو الحسن علاء الدين بن أبي الحزم الخالدي المخزومي القرشي الدمشقي الملقب بابن النفيس، هو عالم موسوعي وطبيب له إسهامات كثيرة في الطب، وهو مكتشف الدورة الدموية الصغرى ، وأحد رواد علم وظائف الأعضاء في الإنسان .حيث وضع نظريات يعتمد عليها العلماء إلى الآن . عُين رئيساً لأطباء، مصر ويعتبره الكثيرون أعظم فيزيولوجي العصور الوسطى، كتب العديد من الأعمال في الفلسفة ودرس اللغة والمنطق والأدب . وتابع معاون الوزير عند انتقال ابن النفيس للقاهرة عمل في المستشفى الناصري ، كان لابن النفيس مجلس في داره يحضره امراء القاهرة ووجهاؤها وأطباؤها، ولم تقتصر شهرته على الطب فقط ، بل كان يُعد من كبار علماء عصره في اللغة والفلسفة والفقه والحديث لابن النفيس صفات ومآثر ميزته عن غيره من العلماء في مختلف المجالات منها: • دعا ابن النفيس إلى التحرر من الأفكار المغلوطة والتي كان غيره من العلماء يخشى انتقادها ومخالفتها ، وبذلك كسر طوق التقيد بها • جمع ابن النفيس بين مختلف العلوم بشكل منسجم ومتوازي شبه ابن النفيس بأنه موسوعة علمية متحركة ،وذلك لبراعته في فن المداواة يعتمد ابن النفيس فر طريقة علاجه على تنظيم الغذاء للمرضى اكثر من اعتماده على الأدوية والعقاقير من مؤلفاته :الموجز في الطب، المهذب في الكحل المجرب : وهو كتاب في طب العيون الشامل في الصناعة الطبية، الرسالة الكاملية في السنة النبوية، شرح فصول ابقراط وله العديد من المؤلفات الاخرى، في الختام لابد من توجيه الشكر إلى منظمة اليونسكو لاهتمامها بهذه الشخصيات لتعزيز التفاهم الدولي وتوثيق العلاقات بين الشعوب ونشر التسامح والمثل العليا . ثم تحدث الـدكتــور نضــال حـسن أمين اللجنة الوطنية السورية لليونسكو مؤكداً حرص والسعي الحثيث لتعميق مجالات التعاون وفتح آفاقها المستقبلية بين المنظمة والجهات الوطنية المعنية في ميادين الاختصاص كافة. وتابع حسن لقد أطلقت اليونسكو برنامجها حول احتفاليات الذكرى لسنوات خلت، بهدف الإضاءة على عطاءات الأعلام والمفكرين السباقين في تاريخ الأمم والشعوب، والذين تركوا بصمات مميزة في الحضارة البشرية... ولقد كان لنا شرف النجاح في الحصول غير مرة على إدراج شخصيات تاريخية ومعاصرة على القائمة العالمية... بعد أن شرعت الأبواب لبراعة الجهات الوطنية في إعداد الملفات وصوغ مقترحاتها وفق معايير اليونسكو الخاصة بهذا الشأن، ومن ثم دخول حلبات المنافسة للفوز بإدراج احتفالية من هذا النوع على القائمة. إنها فرصة ثمينة من جهة أخرى نلتقي فيها معكم كمعنيين وخبراء في شؤون الثقافة والتراث والعلم ودورها الحضاري والريادي في مختلف المراحل..آملين من خلالها التعرف على إسهامات العالم الجليل واكتشافاته المؤثرة في تطوير البشرية والتي أسسها على دعوته للتحرر من الأفكار المغلوطة وتمحيصها ونقدها ومخالفتها وكسر طوق التقيد بها على أساس المنهجية العلمية اللازمة، ليكون بذلك ظاهرة دالة على أصالة تفكير جمعت بين مختلف العلوم بشكل منسجم ومتوازن...ظاهرة استثنائية برعت في فن المداواة (تنظيم الغذاء أفضل من العقاقير والأدوية)، حيث انتزع وباقتدار من المرجعيات وأصحاب الاختصاص والاهتمام: تشبيهه بالموسوعة العلمية المتحركة...فضلاً عن ذلك فابن النفيس الإنسان حرص على ذكر فضائل العلماء الآخرين ولم يبخس حقوقهم وهو القارئ والمطلع على العطاءات والانجازات والكنوز المعرفية والعلمية والفنية لمن سبق... ثم عرض فيلم وثائقي عن ابن النفيس مخصص للاحتفالية من إنتاج وزارة الثقافة – المؤسسة العامة للسينما. وختمت الاحتفالية بندوة عن الفيلسوف ابن النفيس شارك فيها د.أحمد نصير عبد الرحمن خليفاوي وتحدث عن " الجانب الطبي لإنجازات ابن النفيس" و تعريف بابن النفيس وتاريخ ولادته ودراسته وحياته واعماله. ثم تحدث عن أهم منجزاته الطبية و مؤلفاته الطبية. بدوره د. علي القيم فتحدث عن " الجانب الإبداعي والفلسفي في مؤلفات ابن النفيس" وولادته وانتمائه إلى القرن السابع الهجري- القرن الثالث عشر الميلادي..هذا القرن الذي كان حافلاً بالأحداث والمتناقضات والاضطرابات السياسية، والغزوات الخارجية التي تعرضت لها بلادنا. وتسأل القيم أمام هذا الواقع المضطرب: كيف استطاع ابن النفيس وغيره من علماء عصره، أن ينتجوا ويبحثوا ويكتبوا ويبدعوا ويقدموا للإنسانية ما قدموه من علوم ومعارف وإبداعات كثيرة لا تعد ولا تحصى؟!.. وتابع القيم : إن الشعوب الحية تتخذ من الكوارث والمصائب والنوائب سبباً قوياً لبناء المستقبل على أسس جديدة قوية، لأنها تؤمن بالمستقبل، وتثق به، وتعمل من أجله.. وهذا هو الوجه المشرق الحقيقي لسورية عبر تاريخها الطويل.. صحيح أن الحروب كانت الشغل الشاغل للناس في هذا القرن المضطرب.. وختم د.علي القيم حديثه عن ابن النفيس الفقيه والفيلسوف بالتوقف عند الرسالة الكاملية, التي قام المستشرقان"فان مايرهوف , ويوسف شاخت" بتحقيقها عن مخطوطة محفوظة في دار الكتب في القاهرة, ونشرت على نطاق جيد..في الرسالة الكاملية" التي تعرف باسم رسالة "فاضل بن ناطق" يعتمد ابن النفيس على المناقشة العقلانية الصرفة حتى يبرهن على وجود الله، ثم ظهور الأنبياء والرسول العربي (ص) والخلفاء ... حتى يصل إلى عصره ويستمر حتى نهاية الدنيا والبعث.. أدار الندوة الأستاذ إياد مرشد مدير عام مكتبة الأسد الوطنية. ورافق الاحتفالية عرض لبعض المخطوطات والكتب الخاصة بالعالم ابن النفيس، و إصدار عدد خاص من مجلة المعرفة العدد /٦٥٥/ يُخصص عن حياة ابن النفيس، وتوزيع 100 نسخة مجانية للسادة المشاركين في الندوة، بالإضافة لتوزيع ١٠٠ نسخة من كتاب سلسلة عظماؤنا " ابن النفيس الدمشقى. جوني ضاحي . عمار السيد تصوير: رامي الغزي


Share