#طرطوس تستعد للطوارئ على خلفية الهزات الأرضية الأخيرة..

2020-04-21

رئيس اللجنة الإعلامية في فريق إدارة الكوارث بـ #محافظة_طرطوس جابر حسن لـ #شام_إف_إم:
- المؤشرات العلمية توضح أننا نشهد هزات أرضية خفيفة منذ بداية عام 2020 حيث وصل عددها إلى أكثر من 100 هزة، وهذا مؤشر إلى إمكانية حدوث زلزال ولذلك تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية.
- الخوف والهلع هو عامل سلبي ويؤدي إلى الفوضى في حال حدوث الزلازل لذلك نعمل على توعية المواطنين بشكل موضوعي ودون تخويف والإجراءات التي يجب أن يتبعوها في حال حصول الزلزال.
- الإجراءات التي اتخذتها المحافظة هي احترازية للحد من الخسائر المحتملة حيث قسمت على ثلاثة محاور الأول التجهيز لمرحلة ما قبل وقوع الزلزال والثاني أثناء الزلزال أما الثالث هي إجراءات ما بعد الزلزال، وجميع الفرق الطبية والدفاع المدني والإنقاذ والورشات الفنية على أتم الاستعداد حيث استكملت جميع احتياجاتها اللوجستية.
- يجري العمل على توعية المواطنين وإعطائهم الإرشادات الواجب اتباعها في حال حصول الزلزال مثل تحديد أماكن مختلفة في المحافظة ليتوجهوا إليها مثل "حديقة الباسل – الملعب البلدي – استاد الأسد الرياضي – حديقة 6 تشرين – حديقة الطلائع – معسكر الصاعقة – وغيرها من الأماكن"، كما يتم تحذير المواطنين من النزول إلى الملاجئ في حال حدوث الزلزال لأنها ليست آمنة مع هذا النوع من الكوارث.
- في حال وقوع زلزال توجد إمكانية لحدوث موجة تسونامي (موجة شديدة الارتفاع ولها قوة دفع كبيرة) وذلك بعد حوالي ساعتين إلى 12 ساعة من الزلزل وتهدد الأبنية على مسافة 1 كم من الساحل حيث تكون معرضة للخطر، لذلك تم الاستعداد لإجراءات إخلاء المواطنين من على خط الساحل إلى مسافة أكثر من 1 كم شرقي الشاطئ أو نقلهم إلى أماكن مرتفعة.
- لدينا في محافظة طرطوس سدود "الصوراني – دريكيش – الباسل – خليفة" وهي مليئة بالمياه نتيجة الأمطار الغزيرة التي شهدها فصل الشتاء الماضي، وعليه تم توجيه مديرية الري باتخاذ الإجراءات المناسبة للتخفيف من منسوب المياه، لأن الزلزال في حال حدوثه يؤدي إلى موجات ارتدادية قد تؤثر على جسم السد، كما تم توجيه التجمعات السكانية التي تقع في الحوض الصّبّاب للسد باتخاذ الإجراءات اللازمة والاستعداد.


Share