رسالة المدير العام لمكتبة الاسد الوطنية

سعَتْ مكتبةُ الأسدِ الوطنيَّة بدمشقَ منذ تأسيسِها عام 1984م لأن تكون مرجعاً للباحثين، والعلماء، والدارسين، وعاملاً من عواملِ النهوضِ الثقافيِّ في سوريةَ، والوطنِ العربيّ.

هذه المكتبةُ أسهمتْ خلالَ أكثر من ثلاثةِ عقودٍ في دعم البحث العلميّ، والدراساتِ العليا في الجامعاتِ السوريَّة والعربيَّة، وقدَّمت كلَّ الخدماتِ الثقافية، والإمكانياتِ المكتبيةِ الموضوعةِ لخدمةِ الباحثين عن العلمِ والمعرفة، وتسعى لأن تطوِّر طاقاتِها وإمكانياتِها؛ لمواكبة المكتبات العالمية، وذلك رغم الظروف الصعبة التي عاشتها سوريةُ الحبيبة منذ سنواتٍ جرَّاء الحربِ التي تُشَنُّ عليها من قوى التآمرِ، والرجعيّةِ، والإرهابِ في العالمِ والمنطقة.

ومكتبةُ الأسد استمرَّت على عهدها، وبقيت أبوابُها مشرعةً للمفكرين، والقرَّاء، والدارسين، وتسعى الآن لتطوير محتوياتِها إلكترونياً ومعلوماتياً؛ لتواكبَ العصر، ولتلبيَ حاجاتِ التطوُّرِ العلميِّ والتقنيّ.

ويأتي هذا الموقعُ الإلكتروني للمكتبة بحلَّتهِ الجديدةِ في إطارِ رغبتِنا بتطوير تعاوننا مع القراء، وتعميقِ التواصل مع الباحثين عن العلم والمعرفة، وتوضيحِ الخدماتِ التي تقدِّمها المكتبة، ومايمكنها أن تقدِّمَه لكلِّ باحث عن العلم.

آملين أن يتطوِّرَ عملُنا بما يتلاءَمُ مع رغباتكم، كما نتطلع معاً لتحقيقِ الغاية المنشودة في ارتقاءِ مجتمعِنا العربيِّ وازدهاره.

مدير عام مكتبة الأسد الوطنية

أ. إياد مرشد